Jika seorang Muslim pernah melakukan kesyirikan, kemudian dia bertaubat dan menyesalinya.

Maka apakah amal sholeh nya yang dulu pernah dia lakukan, akan kembali terhitung lagi sebagai amal sholeh setelah sebelumnya terhapus karena kesyirikan yang pernah dia lakukan?

الجزء رقم :2، الصفحة رقم:114

1436 حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا هِشَامٌ ، حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ أَشْيَاءَ كُنْتُ أَتَحَنَّثُ بِهَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ مِنْ صَدَقَةٍ، أَوْ عَتَاقَةٍ، وَصِلَةِ رَحِمٍ، فَهَلْ فِيهَا مِنْ أَجْرٍ ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أَسْلَمْتَ عَلَى مَا سَلَفَ مِنْ خَيْرٍ “.

Dari Hakim bin Hizam rodhiyalloohu anhu, ia pernah bertanya kepada Rasulullah Shallallahu alaihi wa sallam,

“Wahai Rasulullah, bagaimanakah dengan amal-amal yang pernah kulakukan pada masa jahiliah, seperti shadaqah, pembebasan budak, dan menyambung silaturrahim, apakah ada pahalanya?”

Rasulullah Shallallahu alaihi wa sallam menjawab,

“Engkau memperoleh pahala atas kebaikan yang pernah engkau lakukan dahulu sebelum masuk Islam.” [HR. Al Bukhori no. 1436]

***

Tanya :

Apakah hadits ini juga berlaku untuk seorang Muslim yg melakukan kesyirikan ?

Jawab :

Ya, sebagaimana yang dijelaskan oleh Ibnul Qoyyim

Tanya :

di kitab apa ?

Jawab :

Wabilush shoib

الوابل الصيب: ومحبطات الأعمال ومفسداتها أكثر من أن تحصر، وليس الشأن في العمل، إنما الشأن في حفظ العمل مما يفسده ويحبطه، فالرياء وإن دق محبط للعمل، وهو أبواب كثيرة لا تحصر، وكون العمل غير مقيد باتباع السنة أيضا موجب لكونه باطلا، والمن به على الله تعالى بقلبه مفسد له، وكذلك المن بالصدقة والمعروف والبر والاحسان والصلة مفسد لها كما قال سبحانه وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى. وأكثر الناس ما عندهم خبر من السيئات التي تحبط الحسنات، وقد قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ. فحذر المؤمنين من حبوط أعمالهم بالجهر لرسول الله صلى الله عليه وسلم كما يجهر بعضهم لبعض، وليس هذا بردة بل معصية تحبط العمل وصاحبها لا يشعر بها… فإن قيل: فإذا تاب هذا هل يعود إليه ثواب العمل؟ قيل: إن كان قد عمله لغير الله تعالى وأوقعه بهذه النية فإنه لا ينقلب صالحا بالتوبة، بل حسب التوبة أن تمحو عنه عقابه فيصير لا له ولا عليه، وأما إن عمله لله تعالى خالصا ثم عرض له عجب ورياء أو تحدث به ثم تاب من ذلك وندم فهذا قد يعود له ثواب عمله ولا يحبط وقد يقال: إنه لا يعود إليه بل يستأنف العمل.

والمسألة مبنية على أصل، وهو أن الردة هل تحبط العمل بمجردها أو لا يحبطه إلا الموت عليها؟ فيه للعلماء قولان مشهوران، وهما روايتان عن الإمام أحمد رضى الله عنه.. فالعبد إذا فعل حسنة ثم فعل سيئة تحبطها ثم تاب من تلك السيئة هل يعود إليه ثواب تلك الحسنة المتقدمة؟ يخرج على هذا الاصل. والذي يظهر أن الحسنات والسيئات تتدافع وتتقابل ويكون الحكم فيها للغالب وهو يقهر المغلوب، ويكون الحكم له حتى كأن المغلوب لم يكن، فإذا غلبت على العبد الحسنات رفعت حسناته الكثيرة سيئاته، ومتى تاب من السيئة ترتبت على توبته منها حسنات كثيرة قد تربى وتزيد على الحسنة التي حبطت بالسيئة، فإذا عزمت التوبة وصحت ونشأت من صميم القلب أحرقت ما مرت عليه من السيئات حتى كأنها لم تكن، فإن التائب من الذنب لا ذنب له.

وقد سأل حكيم بن حزام رضى الله عنه النبي صلى الله عليه و سلم عن عتاقة وصلة وبر فعله في الشرك: هل يثاب عليه؟ فقال النبي صلى الله عليه و سلم أسلمت على ما أسلفت من خير، فهذا يقتضي أن الاسلام أعاد عليه ثواب تلك الحسنات التي كانت باطلة بالشرك فلما تاب من الشرك عاد إليه ثواب حسناته المتقدمة فهكذا إذا تاب العبد توبة نصوحا صادقة خالصة أحرقت ما كان قبلها من السيئات وأعادت عليه ثواب حسناته. انتهى بتصرف يسير.

Tanggapan :

jazaakallahu khoiron wa baarakallahu fiik ilmunya tadz….semoga Allah senantiasa menjaga antum dan keluarga..

***

Tanya :

Pada masa jahiliyah apakah kaum musyrikin sudah berbeda agama dari agama nabi sebelumnya atau mereka sama seperti sekarang keadaanya, masih dalam agama nabinya tapi jatuh ke kesyikiran mas?

Jawab :

Menurut Abu Jahal dan Abdullah bin Abu Umayyah, ketika mendampingi Abu Tholib ketika hendak meninggal dunia. Yang mana disitu juga terdapat Rasulullah di samping nya.

Maka itu adalah agama yang sudah berbeda dengan agama nabi sebelumnya, yakni karena mereka tidak menisbatkan nya kepada Nabi Ibrahim dan Nabi Ismail.

فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ: يَا أَبَا طَالِبٍ أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ عَبْدِ المُطَّلِبِ؟

Abu Jahal dan Abdullah bin Abi Umayah menimpali, ’Hai Abu Thalib, apakah kamu membenci agama Abdul Muthalib?’ [Hr. Bukhari Muslim]

Adapun kaum muslimin zaman sekarang, mereka semua menisbatkan agama Islam kepada agama yang dibawa Rasulullah.

Tanya :

itu artinya setelah taubat dr kesyirikan dan taubatnya diterima maka pahala yg dulu sebelum melakukan syirik akan dikembalikan? begitu ya mas???

Jawab :

Ya, jika itu adalah amalan nya yang tidak berkaitan dengan kesyirikan nya

Advertisements